تجربتي مع التهاب الثدي



التهاب الثدي من المشكلات التي قد تتعرض لها العديد من الأمهات اللاتي يستخدمن الرضاعة الطبيعية،  ويمكن تعريف تلك الحالة على أنها حالة من الالتهابات التي تصيب أنسجة الثدي وينتج عنها ألم شديد نتيجة التورم والاحمرار، ومن خلال تجربتي مع التهاب الثدي سوف نسلط الضوء على بعض تجارب النساء اللاتي عانين من هذا الأمر وللتعرف أكثر على تلك الحالة، تابعوا معنا هذا المقال.

تجربتي مع التهاب الثدي

يعد التهاب الثدي من المشاكل الشائعة التي يجب على كل أم معرفة أعراضها بعد الولادة، وذلك للتصدي لها وعلاجها في مرحلة مبكرة، ومن ضمن أهم التجارب التي يمكنكِ الاستفادة منها في هذا المرض الآتي:

التجربة الأولى

سوف أحكيها لكم على لسان أماندا التي تقول تمكنت من توفير رضاعة طبيعية لأطفالي الثلاثة دون أي مشكلة وبدون أن أعاني من التهاب الثدي ولو لمرة واحدة مع أطفالي هؤلاء، ولكن كانت المفاجأة عندما أصبت بالتهاب الثدي في طفلي الرابع، كانت الأمور طبيعية في الأيام العشر الأولى بعد الولادة حيث كان طفلي يرضع بشكل جيد، ولكن بعد ذلك بدأت معاناتي.

تعرضت لضغط كبير بسبب الاعتناء بطفلي الجديد وزوجي وأطفالي ولم أهتم بنفسي وبأن أستنزف ثدي في كل مرة، حتى بدأت أعاني من الحمى وشعرت ألم شديد في ثدي الأيمن، ازداد هذا الألم في الصباح عندما كنت أرضع طفلي الصغير كدت أموت من الألم.

بعدها على الفور اتصلت بالطبيب الخاص بي  وشرحت له ما أعاني منه من أعراض بالتفصيل، عندها وصف لي مضاد حيوي آمن للأمهات المرضعات، في البداية لم أشعر بتورم  كبير في الثدي، ولكن مع الاستمرار في الرضاعة بدأت أشعر بوجود تورم، أظن أن التورم تطور وأصبح بعمق كافٍ في أنسجة الثدي لدرجة أنه لم يكن واضح لي حتى انتفخ التهاب  الثدي تمامًا، وأدت الرضاعة والضخ إلى نقله إلى مسافة أبعد وأبعد في قناة الحليب.

لا أخفي عنكم أنني صممت على التخلص من هذا الالتهاب للأبد، لذلك بالمتابعة مع طبيبي قمنا بوضع روتين يومي للأيام القليلة القادمة، والتي يجب أن أقوم فيها بتناول المضاد الحيوي في الوقت المحدد له بالضبط، بالإضافة إلى تناول مكمل الليسيثين، كما كنت أقوم كذلك بعد كل جلسة رضاعة لطفلي بملاء وعاء بالماء الدافئ وأضع ثدي به بحيث تغطيه المياه جيدًا.

شاهد أيضا  أسباب تأخر الدورة الشهرية

بمجرد وضع ثدي في الماء لاحظت تدفق حليب أبيض اللون في الماء وهذا هو الطبيعي ولكن كانت هناك مسام الثدي تخرج حليب سميك ومحبب يطفو على سطح الإناء، ولكن بدأ هذا الأمر يتلاشى تدريجيًا بإتباع هذا الروتين اليومي إلى جانب أنني كنت أقوم كذلك بوضع كيس البازلاء المجمد على ثدي لأشعر بالراحة وأكرر هذا أيضًا بعد كل رضعة، حيث بدأت تلك الحبيبات في الاختفاء تدريجيًا، ولكنني واصلت تناول مكملات الليسيثين الخاص و حرصت كذلك على إنهاء جولتي الكاملة من المضادات الحيوية لمنع العدوى من البقاء أكثر.

التجربة الثانية

سوف احكي لكم اليوم عن تجربتي مع التهاب الثدي كيف بدأت وماذا فعلت معها؟، بعد ولادة طفلي ظهرت العديد من الأعراض علي مثل الألم الشديد في الثدي أثناء الرضاعة إلى جانب الاحمرار، لا أخفي عليكم أنني انهارت  بسبب الألم الشديد الذي كنت أشعر به، ولكن طمأنني طبيبي وأخبرني أنني سوف أكون أفضل بمرور الوقت واستمراري في الرضاعة الطبيعية، ولكن هذا استمر لوقت طويل وأصبح الأمر أكثر ألمًا وخاصة بعد أن عضني أبني باسنانه الجديدة وكاد يقطع حلمتي بالداخل.

تطور الألم بعد ذلك، ولكنني نسيت ألآمي تلك وتجاوزت الأمر إلى أن استيقظت في ما مع وجود كتلة مجاورة وبقعة حمراء على بشرة ثدي، بعد ذلك قررت الذهاب للفحص عندها اخبرني الطبيب بأنني أعاني من التهاب الثدي ويجب على البدء في المضادات الحيوية على الفور، ونصحني الطبيب كذلك بأخذ قسط من الراحة في المنزل وتناول كميات مناسبة من السوائل يوميًا، وتناول الباراسيتامول والبقاء دافئًا.

لا أخفي عليكم أنني شعرت بالرعب بعد أن أخبرني الطبيب أنه من المحتمل أن ينتشر الاحمرار في ثدي بشكل أكبر وعندها يجب عليا الاتصال بالطوارئ على الفور، بعد أن انتهيت من جلستي من الطيب توجهت مباشرة إلى المنزل وأطعمت طفلي، ثم تناولت المضادات الحيوية وشعرت بأني جائعة، ولكن بعد قراءتي للتعليمات المدونة على العلبة وجدت أنه لا يجب تناول أي طعام لمدة ساعتين بعد تناول تلك الأقراص، عندها اضطررت للانتظار.

شاهد أيضا  جهاز انكيرف لنحت الجسم وتفتيت الدهون

في المساء شعرت بتعب شديد نتيجة أن جسدي يقاوم تلك العدوى، وظهرت عليا أعراض تشبه إلى حد كبير أعراض الأنفلونزا، هذا بالإضافة إلى الشعور بالبرد الشديد في ذلك الجو الحار، استمر الحال على ذلك لمدة يومين.

كانت دورت المضادات الحيوية الخاصة بي لمدة أسبوعين، ولحسن الحظ ما أن وصلت لنهاية تلك الدورة حتى شعرت بتحسن وخف الألم كثيرًا، ومع ذلك كنت لازلت أعاني من القرحة المفتوحة على حلمة الثدي والتي استغرقت ثلاثة أسابيع أخرى للشفاء منها تمامًا.

كان السبب في إصابتي بالتهاب الثدي هو أنني كنت بعيدة عن ابني لبضع ساعات صحيح أنني بعدها حاولت تشجيعه على تناول المزيد كانت قنوات الحليب لدى لاتزال مرتفعة رغم هذا، لحسن الحظ أنه في الأسابيع الماضية تم علاج التهاب الثدي بشكل كامل ولم أعد بحاجة إلى أي علاج آخر، حرصت بعدها على عدم وجود تباعد بين فترات الرضاعة الطبيعية لطفلي.

الاستغراق الأمر في رحلة علاجي هذه شهرًا كاملًا لأشعر بالراحة مرة أخرى، لا أخفي عنكم أنه كان شعورًا مروعًا للغاية وخاصة في البداية إلا أن خفت حدة هذا المرض مع الأيام، ولكني ممتنة حقًا للتشخيص الخاطئ الذي مررت به عندما أصبت بمرض القلاع والذي تعرفت بفضله على الكثير عن التهاب الثدي، على الأقل كنت أعرف ما يجب علي فعله، على عكس العديد من السيدات الأخريات اللاتي لا يكن على دراية بهذا الأمر أو أي شيء أخر عنه.

التجربة الثالثة

مرحبًا، اسمي ريمي بيرز قررت اليوم أن أشارككم في تجربتي مع التهاب الثدي لتثقيف الأمهات الأخريات حول تحديات هذا المرض، تمكنت من إرضاع طفلي رضاعة طبيعية لمدة عام كامل وبعدها بدأت معاناتي مع التهاب الثدي والعديد من المشكلات التي واجهتني، والتي أدى عدم الحديث عنها إلى شعور العديد من الأمهات المصابات بهذا المرض بأنهن غير طبيعيات.

شاهد أيضا  تجربتي مع توريد اللثه بالليزر

في البداية وبعد ولادة طفلي جاء حليبي بعد 5 أيام ولم أكن أتوقع أن الأمر يستغرق كل هذا الوقت، في الواقع لم أكن أعرف معنى هذا من الأساس نتيجة أن أحد لم يخبرني بهذا، لهذا خلال هذا الوقت تحولت للحليب الصناعي، بعد أن عدت للمنزل وبدأت في إرضاع طفلي مع حلمة متشققة كانت الرضاعة مؤلمة للغاية بشكل لا يصدق، وما لم أعلمه وقتها أن هذا الأمر طبيعي.

من ضمن الأسباب التي كانت سبب في إصابتي بهذا المرض، هو أنني كنت أخشى الرضاعة في الأماكن العامة، وكنت أنتظر فترات طويلة حتى أرضع طفلي، مما أدى لانسداد قنوات الحليب وتضخمها، وفي أحد الليالي استيقظت من نومي وقد ظهرت لدي أعراض نموذجية للعدوى مثل الارتعاش والحمى والقشعريرة، وبحلول الصباح بدأ التقيؤ.

نُقلت بعد ذلك إلى المستشفى وقام الأطباء بإعطائي المورفين والمضادات الحيوية، وانفصلت عن طفلي لمدة ليلتين كاملتين، ومن هنا بدأت رحلتي مع العلاج، التي لولا النقص في الدعم والتعليم المحيط بالرضاعة الطبيعية والمشكلات التي يمكن أن تواجه كل أم وكيفية علاجها، لكانت العديد من الأمهات اكتشافنا هذا المرض مبكرًا واختلف الأمر معهم كثيرًا.

في النهاية يمكننا القول أن التعليم والدعم هما حقًا المفتاحان لجعل الأمهات على المسار الصحيح مع الرضاعة الطبيعية، وهما ما يوضحان المشكلات المرتبطة بتلك الرضاعة في وقت مبكر، كما أشرنا لكم في تجربتي مع التهاب الثدي وأهم الصعبات التي واجهت العديد من السيدات في هذا الأمر، فالبعض منهن بسبب سوء استخدامهن للرضاعة الطبيعية يكن سببًا في الإصابة بهذا المرض، لذلك يجب على كل أم عمل بحث عن هذا الأمر من باب التثقيف والوقاية.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا
  1. عروض رائعة من امازون بمناسبة عيد الحج