منوعات

تجربتي مع اولانزابين



إن تجربتي مع اولانزابين بدأت منذ أن شعرت بوجود مشكلة مزمنة لدى وهي الشعور بفقدان الشهية مهما كان نوع الطعام الموجود على المائدة، لذلك قررت اللجوء لهذا الدواء لحل هذه المشكلة ولكن لم أكن أعلم ما سينتج عن هذا القرار من آثار جانبية وتأثيرات قوية على صحتى، لذلك قررت أن أشرح تجربتي مع هذا الدواء بالتفصيل في سطور هذه المقالة وسوف أذكر مجموعة من التجارب المماثلة لي ومدى معاناتهم من هذا الأمر.

تجربتي مع اولانزابين 

بدأت استخدم دواء اولانزابين وأنا في عمر 16  بعد أن نصحتني أحد صديقاتي باستخدامه ولجأت له في البداية لتحسين حالتي النفسية ومعالجة فقدان الشهية المزمن الذي كنت أعاني منه الذي نتجت عنها فقدان لنسبة كبيرة جدًا من وزني، وكنت أشعر بأنه حل مثالي ولا مثيل له بسبب ما يشاع عنها على الشاشات بأنها واحد من العقاقير الفعالة التبي يكون لها تأثيرات كبيرة على الوزن، لذلك قررت أن اشتري عبوة واحدة من هذا الدواء دون أن استشير الطبيب الخاص بي وهذا ما نتج عنه بعض الآثار السلبية على صحتى على الرغم من وجود نتائج سريعة له.

شاهد أيضا  ننشر الحدود الدنيا لكليات القسم العلمي لجميع الجامعات والمعاهد المصرية

تجربتي مع إدمان اولانزابين

وردت أحد التجارب الأخرى التي  أكدت على أنها كانت تعاني من الإدمان بسبب العقار التي كانت تتناوله وهو”اولانزابين” مع مضادات الاكتئاب، حيث كنت في البداية استخدم هذا الدواء كما وصفه الطبيب لي بعد أن ساءت حالتي كثيرًا مع الاكتئاب وبمجرد أن كنت أشعر أني تحسنت قليلًا كانت الأعراض المصاحبة لهذا المرض لا تتوقف بل كنت أشعر بأنها تزداد هي الأخرى، حتى قرر الطبيب مضاعفة الجرعة المستخدمة من اولانزابين وكنت اشعر بالاسترخاء والراحة الشديدة بمجرد أن أتناوله وأني منفصل عن العالم وهذا ما جعلني لا استطيع التوقف عن تناوله أبدًا حتى ظننت أني مدمن له.

تجربة اولانزابين مع القلق

شاهد أيضا  استعلام عن فاتورة شركة المياه الوطنية برقم الحساب

أتذكر أني كنت أعاني من القلق الشديد وأخاف من فقدان كل من حولي لهذا قررت استشاؤة أحد الأطباء المتخصصين في هذا المجال وهو ما وصف إلى دواء اولانزابين لتهدئة أعصابي ولكن وضح لي طريقة الاستعمال الصحيحة وكنت أتبع هذه الطريقة حتى بدجأت أشعر بتحسن وطمأنينة، ولكني لم أكن أود فقدان هذا الشعور أبدًا فبدأت في مضاعفة الجرعات واستخدمت الهقار بطريقة خاطئة مما جعلني لا اتمكن من التوقف عن تناوله لأنه حينما أفعل هذا الأمر تعود أعراض القلق لي مرة أخرى وأشعر بالأرق.

تجربتي مع الجرعات الزائدة من اولانزابين



كنت في عمر 25 وأعاني من الاكتئاب ونصحني أصدقائي بضرورة زيارة الطبيب للحد من مخاطر هذا الأضطراب وهذا ما دفعني لزيارة الطبيب بالفعل ووصف لي الطبيب دواء اولانزابين للتعامل مع هذا الاضطراب بطريقة صحيحة وكانت الجرعة في البداية 5 مجم ولكني ضجرت من الانتظار فقرت مضاعفة الجرعة دون استشارة الطبيب حتى وصلت إلى 20مجم وهذا ما نتج عنه ظهرت مجموعة من الاعراض الجانبية المزعجة وزيادة الأعراض المصاحبة للاكتئاب.

شاهد أيضا  طريقة الاغتسال من الجنابة

تجربتي مع اولانزابين وكيف واجهت الاعراض الانسحابية

كنت اتناول دواء اولانزابين للتخفيف من مشاعر القلق والاضطراب حتى أتمكن من الوصول لدرجة الاسترخاء بعد تناوله ولكني بدأت أشعر ببعض الأعراض التي اعاني منها في حالة توقفي عن تناوله في اليوم حيث كنت أتعرق بشدة ونحن في فصل الشتاء كما تكرر معي شعوري بارتعاش الجسم بالكامل أكثر من مرة بالإضافة إلى الأرق والانزعاج العصبي والتوتر المبالغ به بدون أي أسباب.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.