دعاء العشر الأواخر من رمضان

شهر رمضان


دعاء العشر الأواخر من رمضان من أهم صيغ الأدعية التي ينبغي على المسلم أن يتعرف عليها، بل ويحفظها عن ظهر قلب، فنحن على وشك الدخول في فيض من رحمات الله عز وجل بحلول تلك الأيام المباركات، لذا ومن خلال موقعنا سوف نتعرف على أكثر من صيغة للدعاء في الثلث الأخير من شهر رمضان المعظم، يقولها المسلم في آناء الليل وأطراف النهار.

دعاء العشر الأواخر من رمضان

يقول الله عز وجل في محكم التنزيل في سورة البقرة:

“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ* أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ ۚ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ” الآيات من 183 إلى 185

فأيام شهر رمضان المعظم ما هي إلا أيام معدودات، حري بالمسلم أن يقوم باغتنامها، حتى يخرج من ذلك الشهر مغفور الذنب، ليس ذلك فقط، فعلى الرغم من فيض البركات التي تعم على المسلم طوال الشهر الكريم، إلا أن الله عز وجل يجود علينا بالمزيد منها في العشر الأواخر.

ففي تلك الأيام قد نزل القرآن الكريم على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، والتعبد في ليلة القدر يعادل تعبد ألف شهر، لذا حري بمن ملأ الإيمان قلبه ألا يتوقف عن ترديد دعاء العشر الأواخر من رمضان، حيث أتت بعض صيغه على النحو التالي:

  • ” اللهم إني أسألك فيه ما يرضيك، وأعوذ بك مما يؤذيك، وأسألك التوفيق فيه لأن أطيعك ولا أعصيك يا جواد السائلين”.
  • ” اللهم افتح لي أبواب فضلك، وأنزل علي بركاتك. ووفقني لموجبات مرضاتك، وأسكني بحبوحات جناتك، يا مجيب دعوة المضطرين”.
  • ” اللَّهُمَّ فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ، وَفِتْنَةِ القَبْرِ وَعَذَابِ القَبْرِ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الغِنَى، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الفَقْرِ، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَايَ بمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّ قَلْبِي مِنَ الخَطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَبَاعِدْ بَيْنِي وبيْنَ خَطَايَايَ، كما بَاعَدْتَ بيْنَ المَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ الكَسَلِ، وَالْهَرَمِ، وَالْمَأْثَمِ، وَالْمَغْرَمِ”.
  • ” اللهمَّ إنَّي أعوذُ بك من شرِّ سمْعي، ومن شرِّ بصري، ومن شرِّ لساني، ومن شرِّ قلْبي، ومن شرِّ منيَّتي”.
  • “يامولج الليل في النهار. ومولج النهار في الليل، ومخرج الحي من الميت، ومخرج الميت من الحي، يارازق من يشاء بغير حساب. يا الله يارحمان، يا الله يارحيم، يالله يالله لك الأسماء الحسنى. والامثال العليا، والكبرياء والآلاء، أسألك أن تصلي على محمد وآل محمد، وأن تجعل اسمي في هذه الليلة في السعداء. وروحي مع الشهداء، وإحساني في عليين، وإساءتي مغفورة، وأن تهب لي يقينا تباشر به قلبي، وإيمانا يذهب الشك عني، وترضيني بما قسمت لي، وآتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، واقنا عذاب النار. وارزقني فيها ذكرك وشكرك، والرغبة إليك والإنابة والتوفيق لما وفقت له محمدا وآل محمدا عليه وعليهم السلام”.
شاهد أيضا  ما هي صلاة التهجد وعدد ركعاتها وكيفية أدائها بالمسجد أو المنزل

دعاء قصير للعشر الأواخر من رمضان

لا يمكننا أن نطمس أن نفس المسلم أمارة بالسوء، فهو بشر من شأنه أن يخطيء ويعود، لذا عليه أن يغتنم الأيام التي صفدت فيها الشياطين، ففي تلك الحالة سوف يكون له المقدرة على التقرب من الله عز وجل بصورة أفضل من سائر الأيام، له أن يردد دعاء العشر الأواخر من رمضان كما يحلو له.

حيث إن عبادة الدعاء لا تحتاج إلى الوضوء أو استقبال القبلة، وإنما من الممكن أن يقوم بالتقرب إلى المولى جل في علاه بما يحلو له من الدعاء نائمًا كان أم مضجعًا.

لكن قد لا يتمكن المسلم من أن يقوم بحفظ دعاء العشر الأواخر من رمضان ليردده في صلاته أو في أي من الأوقات، إن كانت صيغته مطولة، لذا فإنه من الممكن أن يستعين بالأدعية القصيرة الميسرة، فديننا دين اليسر وليس العسر، ومن شأنه أن يسهل علينا اغتنام تلك الأيام المباركات.

لذا ومن خلال السطور التالية سوف نقدم لكم أكثر من صيغة للدعاء القصير الذي يتم ترديده في العشر الأواخر من شهر رمضان المعظم لنيل جزيل الأجر والثواب:

  • “اللهم يا قاض الحاجات ويا مجيب الدعوات اقض حوائجنا وحوائج السائلين”.
  • “اللهم ارزقنا شفاعته.. وأوردنا حوضه.. ولا تحرمنا زيارته.. واسقنا من يده الشريفة شربة هنيئة مريئة لا نظمأ بعدها أبدًا”.
  • “اللهم صل وسلم على سيدنا محمد في الأولين وفي الآخرين.. وفي كل وقت وحين.. وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين”.
  • “اللَّهُمَّ مُصَرِّفَ القُلُوبِ صَرِّفْ قُلُوبَنَا علَى طَاعَتِكَ”.
  • “اللهمَّ إنَّي أعوذُ بك من شرِّ سمْعي، ومن شرِّ بصري، ومن شرِّ لساني، ومن شرِّ قلْبي، ومن شرِّ منيَّتي”.
  • “اللَّهُمَّ إنِّي أسأَلُك العافيةَ في الدُّنيا والآخِرةِ، اللَّهُمَّ إنِّي أسأَلُك العَفوَ والعافيةَ في دِيني ودُنْيايَ وأهْلي ومالي، اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرتي -وقال عُثمانُ: عَوْراتي- وآمِنْ رَوْعاتي، اللَّهُمَّ احْفَظْني من بيْنِ يَدَيَّ، ومِن خَلْفي، وعن يَميني، وعن شِمالي، ومن فَوقي، وأعوذُ بعَظَمَتِكَ أنْ أُغْتالَ من تَحْتي”.
  • “نسألك يا ربنا العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا.. يا رب العالمين”.
  • “اللهم من عمل على عزة الإسلام والمسلمين فأعزه.. ومن عمل على ذلة الإسلام والمسلمين فأذله”.
  • “اللَّهمَّ اجْعَلْ رِضَاكَ عَني فِيمَا مَضَي وَفِيمَا بَقِيَ مِنْ عُمُرِي يُدْخِلُ السُّرُورَ عَلَى قَلْبِيَ المِسْكِينَ الذي مَرَّ عَلَيْهِِ العُمرُ وَ لَمْ تَتَحَقَّقْ سَعَادَتَهُ يَا مَوْلَايَ وَأنْتَ سُبُحَانَكَ تَعلمُ صَادِقُ عِبَادِكَ مِنْ كَاذِبهِم”.
  • “اللهمّ لا تجعل هذه الايام المباركة تنتهي الا وقد غفرت لي خطيئتي وجهلي و إسرافي في أمري وما أنت أعلم به منّي اللهمّ اغفر لي جدّي وهزلي ‏وخطئي وعمدي وكلّ ذلك عندي”.
  • “اللهم اجعلنا في العشر الأواخر من رمضان ممن غفرت لهم و رضيت عنهم و حرمتهم على النار و كتبت لهم الجنة نحن و والدينا و من نحب”.
  • “اللهمّ اغفر لي في ايام العتق من النار ما قدّمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت وما ‏أنت أعلم به منّي أنت المقدّم وأنت المؤخّر وأنت على كلّ شيءٍ قدير”.
  • “أعُوذُ بجلال وجْهك الْكريم أنْ ينْقضي عنّي شهْرُ رمضان أوْ يطْلُع الْفجْرُ منْ ليْلتي هذه و لك قبلي ذنْب أوْ تبعة تُعذّبُني عليْه”.

أدعية العشر الأواخر من رمضان مستجابة

لو يعلم المسلم ما في تلك الأيام من بركات، لما ترك لحظة واحدة تمر فيها دون أن يغتنمها، ففضل العشر الأواخر من رمضان عظيمًا، وورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يقوم باعتكافهم، وهو الذي غفر الله له من الذنب ما تقدم وما تأخر.

شاهد أيضا  تجاربكم مع زيت الشيخ النوفل

فهي أيام مضاعفة الأجر، والعتق من النيران، لذا ينبغي على المسلم ألا يدخر جهدًا في القيام بصالح الأعمال في تلك الأيام، أن يسأل الله العظيم من فضله، وذلك من خلال التقرب إليه بالنوافل والدعاء، لذا حري بالمسلم أن يكون العبد اللحوح، وألا يسأم من طلب المغفرة، لعل الله يكتبه عنده من المقبولين.

لذا ومن خلال السطور القادمة سوف نتعرف على مزيد من صيغ دعاء العشر الأواخر من رمضان، ونسأل الله جل في علاه أن تكون مستجابة:

  • “يا ودود يا مبدئ يا معيد يا ذا العرش المجيد يا فعالا لما يريد صب علينا الخير صبا صبا ولا تجعل عيشنا كدا كدا يا أحد يا صمد بعزك الذي لا يرام وبملكك الذي لا يضام وبنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك نسألك الجنة ونعيمها ربنا برحمتك التي وسعت كل شيء أعفو وأصفح إنك عفو تحب العفو فاعف عنا أغثنا يا مغيث اشفنا من كل داء وارفع عنا البلاء وأجعلنا من السعداء اللهمّ صلّ على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام والحمد لله رب العالمين مالك يوم الدين”.
  • “اللهُم لا تحّرمني خيَرك بقلةِ شُكري ولا تخِذلنيّ بقلةِ صَبري ولا تُحاسِبني بقلةِ اسَتغفاري، فأنتْ الكريمُ الذيّ وسِعت رحَمتك كُل شيء. اللهم اهدنا، اللهم اهدنا، اللهم اهدنا هداية لا نرتد بعدها أبدًا واسعدنا سعادة لا نشقى بعدها أبدًا وانزل علينا رحمتك. اللهم ما أخشاه أن يكون صعبًا هوّنه وما أخشاه أن يكون عسيرًا يسّره وما أخشاه أن يكون شرًا إجعل لي فيه خيرًا ولا تجعلني أخشى سواك”.
  • “اللـهم وأسألك برحمتك وطولك وعفوك ونعمائك وجلالك وقديم إحسانك وامتنانك أن لا تجعله آخر العهد منا لشهر رمضان حتى تبلغناه من قابل على أحسن حال وتعرفني هلاله مع الناظرين إليه والمعترفين له في اعفى عافيتك وانعم نعمتك وأوسع رحمتك وأجزل قسمك يا ربي الذي ليس لي رب غيره لا يكون هذا الوداع مني له وداع فناء ولا آخر العهد مني للقاء حتى ترينيه من قابل في أوسع النعم وأفضل الرجاء وانا لك على أحسن الوفاء إنك سميع الدعاء”.
  • “اللـهم انى اسالك بعظيم ما سألك به أحد من خلقك من كريم اسمائك وجميل ثنائك وخاصة دعائك أن تصلي على محمد وآل محمد، وأن تجعل شهرنا هذا اعظم شهر رمضان مر علينا منذ انزلتنا إلى الدنيا، بركة في عصمة ديني وخلاص نفسي وقضاء حوائجي وتشفعني في مسائلي وتمام النعمة على وصرف السوء عني ولباس العافية لي فيه”.
  • “اللهَّم إني اسألك توفيقًا في طريقي وراحة في نفسي وتيسيرًا لأمري، ربي أعوذ بك من شتات الأمر ومسّ الضُّر وضيق الصدر. اللهم إني استغفرك من كل ذنب يعقّب الحسرة ويُورث الندامة ويرد الدعاء ويحبس الرزق، ربي إن كان هناك ذنب يحول بيني وبين تيسير أموري اغفره لي اللهم اكتب لي تغيرًا للأفضل في نفسي وحالي وحقق لي ما أتمنى ولا تجعلني وجعًا ولا عبئًا لأحد.”.

دعاء ليلة القدر

روي عبادة بن صامت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ خرجَ يُخبرُ ليلةَ القَدرِ فتلاحَى رجُلانِ منَ المسلِمينَ، فقالَ: إنِّي خَرجتُ لأُخْبِرَكم ليلةَ القدرِ فتَلاحَى فلانٌ وفلانٌ، فرُفِعَت، وعسَى أن يَكونَ خيرًا لَكُم، فالتمِسوها في التِّسعِ والسَّبعِ والخَمسِ” صحيح

فليلة القدر لا شك أنها تقع في العشر الأواخر من رمضان، وهي ليلة خير من ألف شهر كما قال الله جل في علاه في محكم التنزيل، نزل فيها القراآن على رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، فقد فاز فوزًا عظيمًا من اغتنم تلك الليلة وأدركها.

شاهد أيضا  مناسك العمرة

لذا ومن خلال ما يلي سوف نتعرف على الكثير من الأدعية التي من شأنها أن تقال في تلك الليالي، لعلها تصيب ليلة القدر:

  • “اللّهم أسكنّا الفردوس بجوار نبيك الكريم ، إلهي إن كنت لا ترحم إلّا الطائعين فمن للعاصين، وإن كنت لا تقبل إلّا العاملين فمنّ للمقصرين، اللّهم عوّضني عن كل شيء أحببته فخسرته. طابت له نفسي فذهب، صدقته فكذب، استأمنته فغدر، اللّهم ولا تشغلني عنك وقربني إليك، ربي ولا تذلّني لسواك، اللّهم إن ضاقت الأحوال يوماً أوسعها برحمتك، يا رب استودعتك دعواتي فبشرني بها من غير حولٍ مني ولا قوة”.
  • “اللَّهمَّ إنِّي عَبدُك، وابنُ عبدِك، وابنُ أمتِك، ناصِيَتي بيدِكَ، ماضٍ فيَّ حكمُكَ، عدْلٌ فيَّ قضاؤكَ، أسألُكَ بكلِّ اسمٍ هوَ لكَ سمَّيتَ بهِ نفسَك، أو أنزلْتَه في كتابِكَ، أو علَّمتَه أحدًا من خلقِك، أو استأثرتَ بهِ في علمِ الغيبِ عندَك، أن تجعلَ القُرآنَ ربيعَ قلبي، ونورَ صَدري، وجَلاءَ حَزَني، وذَهابَ هَمِّي”.
  • “اللّهم أسكنّا الفردوس بجوار نبيك الكريم، إلهي إن كنت لا ترحم إلّا الطائعين فمن للعاصين، وإن كنت لا تقبل إلّا العاملين فمنّ للمقصرين”.
  • “إلهي ربح الصائمون، وفاز القائمون، ونجا المخلصون، ونحن عـبيدك المذنبون، فارحمنا برحمتك، وجُدْ علينا بفضلك ومِنَّتك، واغفر لنا أجمعين برحمتك يا أرحم الراحمين، وصلّ الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم”.

عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، أنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم: “يا رسولَ اللهِ، أرأَيْتَ إنْ علِمْتُ أيَّ ليلةٍ ليلةَ القدرِ ما أقولُ فيها؟ قال: قولي: اللَّهمَّ إنَّك عفُوٌّ كريمٌ تُحِبُّ العفْوَ، فاعْفُ عنِّي” صحيح.

لذا حري بالمسلم أن يردد هذا الدعاء في العشر الأواخر من رمضان، بالإضافة إلى التعرف على صيغ الدعاء الأخرى التي تأتي على تلك الوتيرة، حيث ينبغي ألا تفارق ألستنا في ليلة القدر، فيكتب لنا الله عز وجل أن نكون من المغفور لهم، فقد أتت على النحو التالي:

  • “قبل كل شيء أدعوك اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيتَ، وتولَّني فيمن تولَّيت. وبارك لي فيما أعطيتَ، وقِني شر ما قضيت. فإنك تقضي ولا يقضى عليك، وإنه لا يذِلُّ من واليت، تباركتَ ربَّنا وتعاليت”.
  • اَللّهُمَّ اجْعَلْني إلى مَرْضاتِكَ دَليلاً، وَلا تَجْعَلْ لِلشَّيْطانِ علَى سَبيلاً وَاجْعَلِ الْجَنَّةَ لى مَنْزِلاً وَمَقيلاً اَللّهُمَّ افْتَحْ لى أبْوابَ فَضْلِكَ، وأنْزِلْ علَى بَرَكاتِكَ، وَوَفِّقْني لِمُوجِباتِ مَرْضاتِكَ”.
  • اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ مِنَ الخيرِ كلِّهِ عاجلِهِ وآجلِهِ، ما عَلِمْتُ منهُ وما لم أعلَمْ، وأعوذُ بِكَ منَ الشَّرِّ كلِّهِ عاجلِهِ وآجلِهِ، ما عَلِمْتُ منهُ وما لم أعلَمْ، اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ من خيرِ ما سألَكَ عبدُكَ ونبيُّكَ، وأعوذُ بِكَ من شرِّ ما عاذَ بِهِ عبدُكَ ونبيُّكَ، اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ الجنَّةَ وما قرَّبَ إليها من قَولٍ أو عملٍ، وأعوذُ بِكَ منَ النَّارِ وما قرَّبَ إليها من قولٍ أو عملٍ. وأسألُكَ أن تجعلَ كلَّ قَضاءٍ قضيتَهُ لي خيرًا، وصل اللهم وسلم على حبيبك المصطفى وعلى آله وصحبه وسلم”

 دعاء العشر الأواخر من رمضان هو فرصة ذهبية للمسلم، عليه أن يقوم باغتنامها، حتى تغفر له ذنوبه حتى وإن بلغت عنان السماء، ويبدلها الله عز وجل بالحسنات، فيسعد في الدارين الأولى والآخرة، وكل عام وأنتم بخير.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا