من قائل العبارة والله لاذوقن ما ذاق حمزة أو ليفتحن الله لي



سؤال شهير في مادة التربية الدينية الإسلامية للصف الأول الإعدادي الفصل الدراسي الثاني وهو من قائل العبارة والله لاذوقن ما ذاق حمزة أو ليفتحن الله لي ويأتي هذا السؤال في درس غزوة خيبر حيث كانت في أول السنة السابعة من الهجرة وسببها أن يهود خيبر حرضوا الأحزاب على قتال المسلمين وتحالفوا معهم ضد المسلمين حتى أضبحت خيبر ملجأ وملاذا لمدبري الفتن ضد المسلمين .

وقائل هذه الجملة هو سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقالها أمام حصن خيبر عندما حمل الراية وتقدم ونادي أمام باب الحصن أنا علي بن أبي طالب وقال: ” والله، والذي نفسي بيده لأذوقن ما ذاق حمزة أو ليفتحن الله علي ” أي إما النصر وإما الشهادة

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا