الإسلام

هل يجب الغسل من الجنابة قبل آذان الفجر في رمضان



دين الإسلام الحنيف هو دين الطهارة والنظافة، فأغلب عبادات الإسلام تكون الطهارة شرطًا لها مثل الصلاة والحج، سواء كانت الطهارة من الحدث الأصغر والتي تستلزم وضوء فقط، أو كانت من الحدث الأكبر كالجنابة والتي لا بُد لها من الاغتسال الكامل، وفيما يلي نجيب على سؤال هل يجب الغسل من الجنابة قبل اذان الفجر في رمضان لمعرفة حكم تأخير الاغتسال وطريقته الصحيحة بالتفصيل.

كيفية الغسل من الجنابة

وأما عن صفة الغسل من الجنابة كما أوضحتها سيدتنا عائشة -رضي الله عنها- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- (كان إذا اغتسل من الجنابة يبدأ فيغسل يديه ثم يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه ثم يتوضأ وضوءه للصلاة، ثم يأخذ الماء ويدخل أصابعه في أصول الشعر حتى إذا رأى أن قد استبرأ، حفن على رأسه ثلاث حفنات ثم أفاض على سائر جسده ثم غسل رجليه). وطريقة الاغتسال من الجنابة واحدة عند الرجل والمرأة مع الحرص على إزالة كل ما يعيق وصول الماء إلى الشعر أو إلى البدن وذلك حتى يكون الاغتسال صحيح.

شاهد أيضا  فضل صيام يوم عرفة والأعمال المستحبة في يوم عرفه

ويجب العلم أن طريقة الاغتسال المذكورة هي الطريقة التي تشمل الواجب والمستحب كما كان يفعل رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم، ولكن صفة الغسل الواجب والتي يجزئ الاعتماد عليها لرفع الحدث أيضًا تعتمد على أمرين، النية أي أن الإنسان ينوى الاغتسال من أجل رفع الحدث عنه، والثانية هي تعميم الجسد بالماء، فيقوم الإنسان بغسل موضع الجنابة وتعميم جسده بالكامل بالماء مع التأكد من عدم وجود أي شيء يعيق وصول الماء إلى البدن أيضًا مثل مستحضرات التجميل أو الشعر المعقود أو أي أمر أخر.

هل يجب الغسل من الجنابة قبل اذان الفجر في رمضان

والآن ننتقل لنتعرف على حكم تأخير الاغتسال من الجنابة إلى بعد الفجر في الصيام، فلا يوجد مانع شرعًا من تأخير غسل الطاهرة من الجنابة إلى بعد آذان الفجر فذلك الأمر ليس من مفسدات الصوم، والدليل على ذلك حديث أم سلمة وعائشة -رضي الله عنهما: أن الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (كان يدركه الفجر وهو جنب من أهله، ثم يغتسل ويصوم). وذلك دليل على عدم بطلان الصيام نتيجة تأخر الاغتسال.

شاهد أيضا  أسعار الأضاحي في السعودية ونصائح عند شرائها

ولكن يجب العلم إنه لا يجب تأخير صلاة الفجر نتيجة لعدم الطهارة فذلك حرام شرعًا، فيجب الاغتسال وصلاة الفجر حاضرًا في وقته قبل طلوع الشمس.

وعليه ففي الختام تأخير اغتسال الجناية إلى بعد الفجر في رمضان لا يعتبر مبطلًا للصوم ولا مانع منه، ولكن في نفس الوقت يجب العلم إنه لا يجوز تأخير صلاة الفجر عن موعدها فيجب الطهارة قبل شروق الشمس للحفاظ على الصلاة على موعدها، أي إنه يجوز تأخير الاغتسال فهو لا يبطل الصوم ولكن بما لا يتعارض مع خروج صلاة الفجر عن وقتها، جعلنا الله وإياكم من عباده الصالحين ومن أهل الجنة المكرمين.



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق