منوعات

تجربتي في استقدام خادمة من المغرب



لا شك أن متطلبات الحياة في زيادة يومًا بعد يوم، مما يدفع الأب والأم إلى العمل المستمر، وبالنظر نجد أنهما في تلك المرحلة يكونان في حاجة إلى من يهتم بشئون المنزل والأفراد المقيمين، أطفالًا كانوا أو كبار في السن، لذا سنتعرف على العديد من تجارب استقدام الخادمة من المغرب عبر السطور القادمة.

تجربتي في استقدام خادمة من المغرب

هناك العديد من التجارب التي قام بها أشخاص حقيقيون في استقدام عاملة من المغرب، تتشكل على النحو التالي:                         

التجربة الأولى

تشير إحدى السيدات إلى أنها خاضت تجربة استقدام عاملة من المرغب، وترى أن ذلك كان من أكثر الخيارات الصائبة التي قامت بها، ذلك لأن العاملة المغربية ذات تقارب فكري، ولها القدرة على القيام بعملها على  أكمل وجه، كما أنها تتميز بالقدرة على الإحاطة بمفهوم خصوصيات الأسرة.

هذا بجانب التوافق الديني واللغوي، مما سهل التعامل معها، وجعلها فرد لا يمكن الاستغناء عنه أبدًا.

التجربة الثانية

أما التجربة الثانية فهي لامرأة تشير إلى أنها قد وجدت مميزات في الخادمة المغربية لم تجدها في سواها، فهي متميزة في القيام بأعمال المطبخ كافة، وقادرة على عمل المأكولات التقليدية والشعبية، كما أنها تبدي اهتمامًا كبيرًا للنظافة والنظام، كونها لا تحب الخمول أو الكسل، وجدير بالذكر أنها بارعة في مجال التمريض، وهو أمر لا يتوفر في أي من الخادمات الأخريات.



شاهد أيضا  شروط زواج السعودية من أجنبي مقيم

التجربة الثالثة

بالنسبة إلى التجربة الثالثة فهي لامرأة قامت باستقدام عاملة من المغرب من أجل رعاية كبار السن، وتقول إن التجربة كان متميزة للغاية، كون تلك الخادمة قادرة على التعامل مع كبار السن على أفضل نحو، حيث إنها تتواصل معهم بطريقتهم، وتوفر لهم الرعاية البدنية والصحية.

كما أنها تعمل على أن يكون كل شيء حولهم بالغ النظافة ومبهج بشكل يتناسب مع أعمارهم، ولها القدرة على تقديم المأكولات التي توفر لهم العناصر التي يحتاجونها في تلك المرحلة العمرية ولا تتعامل معهم بالأسلوب الفظ.

التجربة الرابعة

بالنسبة إلى التجربة الرابعة، فهي لامرأة استقدمت مغربية على قدر عال من التعليم بهدف أن تعمل على المذاكرة لأولادها، وجاء وصفها لتلك التجربة أنها أكثر من رائعة، حيث كانت سببًا في أن يحصل الأولاد على أعلى الدرجات في كافة المواد، بالإضافة إلى أنها ساعدتهم على تعلم اللغة الفرنسية والإنجليزية بإتقان.

التجربة الخامسة

تلك التجربة تسردها امرأة من السعودية، تقول إنها منذ عدة أعوام كانت ترغب في استقدام 4 عاملات من المغرب، يكون لهن خبرة في أعمال الكوافير، وتوسطت لها امرأة في ذلك الأمر مقابل مبلغ من المال، وبالفعل أتت لها بالعدد المطلوب.

في حقيقة الأمر كان عملهن ممتاز، ولديهن الخبرة الكافية، كان راتب كل واحدة منهن في تلك الفترة هو 2000 ريال سعودي، وبعد أن ذاع صيت مركز التجميل، أصبح راتب كل منهن 2500 ريال سعودي.



شاهد أيضا  مواعيد صلاة عيد الفطر المبارك في مصر

إلا أن صاحبة المشروع أرادت أن تقوم بعمل التوسعات، وأنشأت نادي رياضي ومكان لخياطة الملابس، وطلبت من الوسيطة أن تستقدم لها خياطة من المغرب، وبالفعل قامت بذلك مقابل 5000 ريال سعودي.

أثناء تواصل الخياطة مع صاحبة المشروع، لاحظت أنها امرأة كبيرة في العمر، لكن قالت في نفسها لا بأس، أهم ما في الأمر أن يكون لديها الخبرة الكافية في المجال.

بعد أن أتت الخياطة إلى السعودية، اكتشفت صاحبة المشروع أنها ليست بالخبرة الكافية، أخبرتها أنها لا تصلح للعمل، ولماذا لم تخبرها أنها ليست من ذوات الخبرة، أجابتها الخياطة أنها لم تتحدث إليها مسبقًا، وإنما من كانت تتحدث هي الوسيطة.

على الرغم من أنها كانت تتسم بالتقوى والورع، قامت صاحبة المشروع بالاتصال بها، لتخبرها أنها لا تود تلك الخياطة في العمل معها، وأنها لن تقدر على تشغيلها في أي مكان آخر كونها لا تعرف سوى الخياطة، فكانت إجابة الوسيطة أنها لا علاقة لها بالأمر، فهي طلبت عاملة مغربية في مجال الخياطة وأتت لها بها.

وبالطبع رفضت الوسيطة أن تعيد المبلغ المالي إلى صاحبة المشروع، وتبين أن الخياطة كانت تود أن تسافر إلى السعودية كون ابنتها تقيم في الرياض، وما حدث لا يعتبر سوى نصب بين تعرضت له صاحبة المشروع، على الرغم من نجاح تجربتها في البداية في استقدام العاملات المغربيات.

شاهد أيضا  ما هو الشيء الذي يمشي ويقف وليس له ارجل

التجربة السادسة

تقول إحدى السيدات أنها تعمل طوال اليوم خارج المنزل هي وزوجها، مما يجعل أمر الاهتمام بأمور المنزل من الأمور الشاقة عليها، كما أنها لديها أطفال في حاجة إلى المتابعة المستمرة.

الأمر الذي دفعها للتعرف على مميزات استقدام عاملة من أي من البلدان العربية حتى يسهل عليها التعامل معها، ولا تكون هناك مشكلة تعيق الأمر، وتوصلت إلى أن أفضل عاملة من الممكن استقدامها هي العاملة المغربية، خاصة وإن من تريد الاستقدام على علم بمختلف العادات والتقاليد لكل بلد على حدة.



بالفعل استقدمت عاملة مغربية، ووجدت أنها تهتم بالمنزل بشكل جيد، كما أنها تقوم بعمل كل المهمات المسندة إليها بحرفية وإتقان، وتتفهم شروط العمل بجانب تميزها بالأمانة التي تخول للأم ترك الأطفال في أمانتها دون الشعور بالخوف عليهم، وأصبحت تلك العاملة جزء لا يمكن للمنزل الاستغناء عنه.

من خلال ما سبق تعرفنا على العديد من تجارب استقدام الخادمة من المغرب، حتى تكون الرؤية متضحة أمام من تود القيام بذلك وتخشى خوض التجربة، فدائمًا وأبدًا لا خاب من استشار.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *