الإسلام

حكم إفطار يوم التطوع



حكم إفطار صيام يوم التطوع ليس كمثل صيام الفرض فالتطوع ليس يوم من أيام رمضان التي يجب على المسلم أن يتم صومها ولا يفطر بها إلا بعذر شرعي يبيح له ذلك الأمر، ويقوم بقضائه بعد ذلك، فصيام التطوع يختلف في حكمه، ولذلك سنتعرف فيما يلي على حكم افطار يوم التطوع عمدًا أو سهوًا بالتفصيل.

فضل صيام التطوع

الصيام من العبادات الجليلة التي لها فضل عظيم، فمن تطوع بالصيام لوجه الله سبحانه تعالى نال فضل عظيم وثواب كبير:

  • فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به.”
  • وقد أخرج الإمام أحمد، إنه عن أبي إمامة قد قال: “أنشأ رسول الله صلى الله عليه وسلم جيشا، فأتيته فقلت: يا رسول الله، ادع الله لي بالشهادة، قال: اللهم سلمهم وغنمهم، فغزونا فسلمنا وغنمنا، حتى ذكر ذلك ثلاث مرات قال: ثم أتيته، فقلت: يا رسول الله، إني أتيتك تترى ثلاث مرات، أسألك أن تدعو لي بالشهادة، فقلت: اللهم سلمهم وغنمهم فسلمنا وغنمنا يا رسول الله، فمرني بعمل أدخل به الجنة، فقال: عليك بالصوم فإنه لا مثل له، قال: فكان أبو أمامة لا يرى في بيته الدخان نهارا إلا إذا نزل بهم ضيف، فإذا رأوا الدخان نهارا عرفوا أنه قد اعتراهم ضيف. “
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم: “الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي رب، منعته الطعام والشهوات بالنهار، فشفعني فيه، ويقول القرآن: منعته النوم بالليل فشفعني فيه، قال: فيشفعان”.
شاهد أيضا  دعاء ليلة القدر

فكل تلك الأحاديث الشريفة تبين لنا الفضل الكبير للصيام ومكانته في ديننا الحنيف ولا سيما صيام التطوع والنفل.

أحكام الإفطار في صيام النفل المذاهب الأربع

فمن نوى صيام النفل وشرع فيه ثم رغب في الإفطار، قد اختلف العلماء في الحكم عليه في تلك الحالة، وفيما يلي توضيح لرأي المذاهب الأربع:

  • فمذهب الحنفية والمالكية إنه يجب عليه قضاء ذلك اليوم، لأن عبادات النوافل من العبادات التي تصبح واجبة عندهم عند الشروع فيها
  • وأما مذهب الحنابلة والشافعية إنه يجوز له الإفطار ولا قضاء عليه لذلك اليوم.

حكم افطار يوم التطوع

فيمكن لمن شرع في صيام يوم تطوع ورغب في عدم إتمامه أن يفطر، ولا قضاء عليه لذلك اليوم، وذلك لقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “الصائم المتطوع أمير نفسه، إن شاء صام، وإن شاء أفطر”.  رواه أحمد والترمذي.


شاهد أيضا  أذكار المساء مكتوبة كاملة مع عداد

فمن ذلك الحديث يتبين أن صائم التطوع حر نفسه يمكنه أن يتم الصيام ويمكنه ألا يتمه وهو مذهب الحنابلة والشافعية كما أوضحنا، ولكن بالطبع يفضل من بدء صيام يوم أن يتمه ولا يحبط عمله ليحصل على الأجر والثواب كاملًا. فقد شرع في خير فلا يقطعه.

حكم من أكل سهوًا في صيام التطوع

وبعدما بيننا حكم إفطار صيام التطوع عمدًا، يجب أن نجيب على أمر آخر متعلق بالصيام، وهو حكم تناول الطعام سهوًا في التطوع:

فقد أجمع العلماء إن من صام تطوعًا ثم أكل أو شرب سهوًا لا شيء فيه ولا يجب عليه قضاء ذلك اليوم، أي إنه يتم الصوم ولا شيء عليه بعد ذلك.

شاهد أيضا  كفارة الجماع في نهار رمضان دار الإفتاء

وبذلك ففي الختام نكون قد تمكننا من توضيح حكم افطار يوم التطوع عمدًا أو سهوًا، وبالطبع يفضل لمن بدأ في عبادة أن يتمها ليحصل على ثوابها وينال الأجر العظيم لهذه العبادة ولا سيما الصوم لفضله وثوابه الكبير، تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق