الإسلام

حكم افطار المرأة الحامل في رمضان



يعد حكم افطار المرأة الحامل في رمضان موضع لخلاف العلماء من حيث الكفارة ووجوب القضاء، فقد منح رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم المرأة  الحامل والمرأة المرضعة الرخصة في الافطار حين الشعور بالمشقة أو التعب أو الاجهاد، ولكن ظل حكم القضاء والكفارة محل خلاف.

حكم افطار المرأة الحامل في رمضان

يعد حكم إفطار المرأة في نهار رمضان من الأمور التي اختلف عليها العلماء ولكن مؤخرا قد تم الإجماع على قولين وهما:

  • روى ابن عباس عن ابن عمر رضى الله عنهما وذكر عن جماعة السلف قول وجوب دفع الفدية عن كل يوم تفطر فيه المرأة الحامل في نهار شهر رمضان وذلك لصعوبة القضاء عن تلك الأيام نظراً لتعدد شهور الحمل واقتراب حلول شهر رمضان من العام المقبل بأمر الله وبذلك تقصر المدة التي يتم فيها القضاء، أي يجب على المرأة دفع الفدية بدون قضاء عن تلك الأيام.
  • أما القول الثاني وهو القول الأرجح الذي أجمع عليه أغلب علماء الفقه وعلماء الشريعة الإسلامية وهو اعتبار المرأة الحامل كالمريض الذي يصوم نهار شهر رمضان الكريم في حالة شعورة بالقدرة على ذلك دون عناء أو مشقة، بينما يفطر المريض في حال شعوره بالمرض أو التعب والمشقة وذلك استناداً إلى قول أنس بن مالك الكعبي في حديث صحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال” إن الله وضع عن المسافر شطر الصلاة والصوم، وعن الحبلى والمرضع الصوم” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم” ومعنى الحديث الشريف أن المسافر في شهر رمضان الكريم وجب عليه أن يفطر وحاله كحال المرأة المرضعة والحامل، المسافر هو الوحيد  المختص بالقصر في الصلاة أي يصلي الصلوات الرباعية ركعتان فقط وهما صلوات( الظهر – العصر – العشاء)، بينما لا يقصر المريض ولا المرأة الحامل ولا المرأة المرضعة في الصلاة وحينها وجب عليهم القضاء فقط وليس دفع فدية.
شاهد أيضا  حكم صيام النفساء في رمضان

افطار المرأة الحامل في نهار رمضان اسلام ويب

صرح اسلام ويب بجواز افطار المرأة الحامل في نهار رمضان وذلك في أي فترة من فترات الحمل سواء في الشهور الأولى أو الشهور الأخيرة، فقد منحها الله عز وجل فرصة بالإفطار في حال خوفها على جنينها أو الخوف على نفسها وعلى المرأة القضاء عن تلك الأيام مع ضرورة إطعام مسكين عن كل يوم تم فيه الافطار أي يكون هناك فدية لاسقاط القضاء الواجب وأن يكون الاطعام من المال الخاص بالوالي عن الطفل وليس من مال المرأة.

ماذا تفعل المرأة في حال عدم القضاء عن أيام الصيام بسبب الحمل والرضاعة ؟

يتوجب على المرأة الحامل والمرأة المرضعة القضاء في حالة الافطار في نهار رمضان استناداً إلى الآية القرآنية رقم ١٨٥ في سورة البقرة بسم الله الرحمن الرحيم ” شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ” وفي حال حلول شهر رمضان من العام المقبل بدون القضاء عن أيام الأفطار في شهر رمضان السابق فلا حرج في ذلك ولكن يتوجب القضاء في أي وقت حتى يسقط  القضاء عنها أي يتم الجمع بين عدد الأيام الواجبة القضاء في شهر رمضان الماضي والشهر الحالي ليتم قضائهم معاً. 


شاهد أيضا  حكم صيام يوم الجمعة منفردا

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق