معلومات وثقافة

ماهو اصطفاف الكواكب



هل سمعتم من قبل عما يسمى باصطفاف الكواكب؟ هل تعلمون ما هو؟ وكيف يمكن أن يحدث؟ وهل ذلك يشكل خطرًا على كوكب الأرض الذي نعيش عليه؟ الكثير من الأسئلة التي من الممكن أن تكون سببًا في شعورنا بالحيرة، كون الفضاء الخارجي عالمًا كبيرًا لا نستطيع التواجد فيه، في ذلك الصدد سوف نتحدث عبر السطور التالية لنجيب على كافة تلك الأسئلة تفصيليًا.

ما هو اصطفاف الكواكب؟

هو أن يكون هناك اثنين أو ثلاثة من الكواكب في صف واحد مستقيم ومن الممكن ملاحظة الأمر مع كوكب الأرض، إلا أن ذلك الأمر يحدث بشكل نادر، كون الكواكب تترنح في الفضاء الخارجي الذي يخلو من الجاذبية، وتدور كافتها بمختلف الأحجام حول الشمس، إلا أن ذلك الدوران ليس على نفس المستوى.

جدير بالذكر أن نعلم أن ذلك الأمر ليس له ميقات معين، حيث يحدث في أماكن غير متشابهة وكدذلك أوقات متباعدة، ومن الممكن أن يكون هناك توزاي للكواكب مع الشمس، مما يجعلها تبدو وكأنها في حالة اصطفاف في الليل.

متى حدث اصطفاف الكواكب؟

كما ذكرنا سلفًا، فإنه يصعب التعرف على الموعد المحدد الذي من الممكن أن يحدث فيه اصطفاف للكواكب لكن من المتوقع أن يحدث ذلك الاصطفاف بين كوكب المشترى وزحل بمعدل مرة واحدة كل عشرين عامًا.

بالتحقق من ذلك الأمر نجد أنه في عام 2020 في شهر ديسمبر قد وجد أنه هناك اصطفافًا بينهما، ولكنهما كانا قريبين بدرجة كبيرة جدًا، وهو الأمر الذي يعرف باسم الارتباط العظيم، والذي من شأنه أن يحدث مرة كل أربعة قرون.

شاهد أيضا  حكم وأمثال عن قلة الاحترام

في العام التالي نجد أنه قد حدث اصطفاف عدد ثلاثة كواكب في عام 2021، تحديدًا خلال شهر مارس، حيث شوهد كل من المشترى، وعطارد، وزحل كما لو أنهم في صف واحد، وكان من الممكن الإطلاع على الأمر بالعين المجردة.

الموعد المتوقع لاصطفاف كافة الكواكب

من غير الممكن أن تصطف الثمانية كواكب بشكل مستقيم إلا نادرًا، حيث إنه لم يظهر ذلك الأمر منذ ما يزيد عن 1000 عام، ويتوقع خبراء الأرصاد أن الأمر من الممكن أن يتكرر في عام 2492م، أماعن الكواكب الساطعة بصورة أكبر، فإنها تجتمع في شكل أقرب إلى الخط المستقيم مرة واحدة كل 50 عامًا، وقد ظهر ذلك الأمر في عام 2002 تحديدًا في شهر أبريل.



حيث بدا عطارد، الزهرة، المريخ، زحل، والمشترى، كما لو أنهم يشكلون عقدًا سماويًا، ومن المتوقع أن يتكرر الأمر يوم 8 من شهر سبتمبر لعام 2040، بينما تشير التقارير إلى أنه من الممكن أن يحدث الاصطفاف بين المريخ والزهرة في عام 2024، تحديدًا في يوم 22، حيث سيفصل بين الكوكبين مسافة 38 دقيقة فقط، وذلك في الفترة الصباحية عند الدرجة 26 من الناحية الغربية للشمس.

كما سيتكرر الأمر ويكون أكثر وضوحًا، ربما في عام 2034، تحديدًا في شهر مايو اليوم الحادي عشر.

جدير بالذكر أن نعلم أنه على الرغم من أن الكواكب في حالة الاصطفاف تبدو قريبة، إلا أنها في حقيقة الأمر بعيدة للغاية، حيث يبعد كوكب عطارد عن الأرض مسافة 140 مليون كيلو متر، وعن المشترى مسافة 887 مليون كيلو متر، أما عن كوكب زحل فهو أبعدهم، حيث تكون المسافة بينه وبين كوكب الأرض 1.6 مليار كيلو متر، أما عن القمر، فهو أقرب جرم سماوي إلى الأرض، حيث يبعد عنها فقط مسافة 385.6 ألف كيلو متر.

شاهد أيضا  ما أكبر الكواكب في المجموعة الشمسية

هل يؤثر اصطفاف الكواكب على كوكب الأرض؟

نعم، من الممكن أن يؤثر الأمر على كوكب الأرض، ولكن بشكل ضئيل للغاية، حيث إن أكثر ما يؤثر في الأرض هما الشمس والقمر، وعلى الرغم من ذلك فإنهما لا يؤثران في يتسببان في حدوث الزلازل أو إصابة للإنسان.

جدير بالذكر أن نعلم أن تأثير اصطفاف الكواكب يعد أضعف بنسبة 15 مرة من تأثير القمر، الأمر الذي يدل على أن الاصطفاف لا يمكن أن يكون له تأثير كبير ملموس.

طريقة رصد الكواكب

أما الآن فسوف نتعرف على الطرق الصحيحة لرؤية الكواكب، وذلك عبر ما يلي:

الطريقة الأولى

تلك الطريقة هي الأنسب لمن يقنطون في المساحات الواسعة ويمكنهم رؤية السماء بوضوح، حيث يجدر بهم القيام بالخطوات التالية:



  1. التمييز بين النجوم والكواكب، حيث يكون للكواكب درجة اللمعان الأقوى، ويكون لها شكل الدائرة وليس نقطة.
  2. معرفة أنه هناك كواكب قد تظهر بقوة مثل زحل والمشترى وأخرى من الممكن ألا تظهر.
  3. التعرف على ألوان الكواكب، حيث يكون زحل له اللون الأبيض المائل للأصفر، المشترى له اللون الأبيض، والمريخ أحمر اللون، أما الزهرة فهو فضي اللون، وعطارد من الكواكب التي تشع وميضًا أصفر.
شاهد أيضا  طريقة حساب النسبة المئوية

الطريقة الثانية

تلك التي تناسب من يسكنون في مناطق مليئة بالمباني، حيث أتت الخطوات كما يلي:

  1. على الشخص أن يجد بقعة بعيدة من السماء عن المباني التي تشع أضواء.
  2. محاولة تحديد موقع الكواكب في حالة ظهورهم داخل حدود المجموعات النجمية، فعطارد يكون الأٌرب إلى الشمس ويظهر في منتصف أغسطس, بينما المريخ يتحرك شرقيًا، ويظهر من خلال النظر أسفل سماء الصباح، المشترى هو البعيد عن الشمس، بينما زحل داخل برج الميزان لامعًا عند النظر إلى الأسفل.
  3. ينبغي على الشخص أن يتأكد من أنه في نصف الكرة الصحيح الذي تظهر الكواكب أمامه في ذلك التوقيت وليس النصف الآخر.

جدير بالذكر أن نعلم أن موعد ظهور الكواكب من الأمور التي تتطلب البحث والتحري وتكرار الأمر والتعرف على مواعيد الأبراج ومقارنتها بظهور الكواكب من أجل رصدها على النحو الصحيح.

كيف يمكن تمييز الكواكب

من خلال النقاط التالية سوف نتعرف على كيفية تمييز الكواكب عن النجوم، حيث أتت كما يلي:

  • ألوان الكواكب من الممكن أن تتنوع بين الأحمر الشاحب، الأبيض، الأبيض الأكثر نصاعًا، البرتقالي، الوردي، الأصفر الشاحب، والأصفر المعتاد.
  • تتحرك النجوم حول نجم الشمال بشكل دائري، بينما تتحرم الكواكب في خط أقرب إلى الاستقامة.
  • النجوم أبعد من الكواكب لذا نجد أن شعاعها أقل.
  • عند رصد الكواكب نجد لمعانها واضحًا ومختلفًا عن النجوم ولها الألوان المتباينة السابق ذكرها،

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.