الإسلام

ما الذي يمتنع عنه من أراد أن يضحي؟



ما الذي يمتنع عنه من أراد أن يضحي؟ سؤال يتم طرحه من قبل الكثيرين خاصة هذه الأيام مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، حيث يسن على كل مسلم قادر أدائها لما تمثله من فضل عظيم عند الله عز وجل، أما عن وقتها فهي تبدأ بعد صلاة عيد الأضحى وتنتهي بنهاية اليوم الرابع من أيام العيد مع غروب الشمس، ويشترط عند تقديم الأضحية الالتزام بمجموعة من الشروط سوف نتعرف عليها معكم الآن من خلال الإجابة على الأسئلة الآتية.

ما الذي يمتنع عنه من أراد أن يضحي؟

من ضمن أهم الشروط الواجب الإلتزام بها في الإضحية هو أن يمسك المرء عن شعره وأظافره إذا كان تلك الأضحية عن نفسه أو عن والديه، أما إذا كان وكيلًا في الأوقاف فلا إثم عليه في هذا الأمر ولا ينطبق عليه هذا الشرط، حيث أن الأساس في هذا الأمر هو أن يكون الشخص مضحيًَا عن نفسه أو عن أبيه أو أهل بيته بصفة عامة، وقد أشار نبينا الكريم إلى هذا الأمر حيث قال “إذا دخل شهر ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فلا يأخذ من شعره ولا من أظفاره شيئًا”.

شاهد أيضا  عبارات الحمد لله على كل حال

هل هناك إثم على المرأة التي اضطرت إلى تمشيط شعرها قبل أن تضحي؟

كما سبق وقلنا في الأسطر السابقة لا يجوز قص أطراف الشعر بالنسبة للمرأة أو قص الأظافر، الأمر نفسه بالنسبة للرجل حيث لا يجوز حلاقة شعره أو قص أظافره قبل أن يضحي عن نفسه أو عن أهل بيته، أما بالنسبة للسؤال السابق حول تمشيط الشعر فلا بأس به حتى وإن سقط منه شعر أثناء التمشيط فهو شعر ميت لا بأس به.

هل لا يجوز قص الشعر أو الأظافر أو وضع الحناء أو إرتداء ملابس جديدة إلا بعد الأضحية؟

إذا عزم المسلم أو المسلمة على  تقديم أضحية في عيد الأضحى المبارك ودخل عليه الأيام العشر الأولى من ذي الحجة، فلا يجوز قص شعره أو أظافره ولكن لا إثم عليه أو عليها من إرتداء الملابس الجديدة أو وضع الحناء أو حتى مجامعة الزوج لزوجته.

شاهد أيضا  أدعية الطواف والسعي في العمرة

وفي حال أرادت المرأة أن تضحي عن نفسها فلا يجوز أن تزيل من شعر جسدها أو أن تقص شعرها أو أظافرها، ولا يعد هذا الأمر إحرامًا، وذلك لأن الإحرام لا يكون إلا في مناسك الحج والعمرة، حيث يلبس الحاج لباس الإحرام ويمتنع عن الصيد ومعاشرة زوجته، على عكس من أراد أن يضحي يجوز له فعل كل ذلك خلال الأيام العشر الأولى من ذي الحجة.



وعن أم سلمة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال” إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي، فليمسك عن شعره وأظفاره، وفي رواية أخرى ” فلا يمس من شعره وبشره شيئًا” والبشرة هل كل ما يظهر على جلد المرء.

وبهذا نكون قد أجبنا عن سؤال اليوم وهو ” ما الذي يمتنع عنه من أراد أن يضحي؟” وتعرفنا على أهم الشروط الواجب على كل من يضحي الإلتزام بها بداية من اليوم الأول من ذي الحجة وحتى الإنتهاء من الأضحية، وذلك حتى يتقبلها المولى عز وجل إن شاء الله، وبهذا يكون قد انتهى مقال اليوم وإلى اللقاء في المزيد من الموضوعات الشيقة في مقالاتنا القادمة.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *