الإسلام

متى تقرأ أذكار الصباح والمساء



إن الأذكار في ديننا الحنيف من العبادات الفضيلة التي يسهل على الإنسان أن يقوم بها، وهي ذات ثواب وأجر كبير، فالأذكار هي حصن المسلم فهي تحميه من فواجع القدر فعليها نؤجر، وبها نتحصن من فواجع القدر، ولذلك فإن قراءة أذكار الصباح والمساء من العبادات الجليلة التي يقوم بها الإنسان ليبدأ يومه ويختمه بذكر الله -سبحانه وتعالى- ولذلك فيما يلي نتعرف على الموعد المحدد لقراءتها.

فضل أذكار الصباح والمساء

ذكر الله سبحانه وتعالى من أبسط العبادات التي يقوم بها المسلم ويحصل بها على أجر وثواب كبير من الله -جل وعلا-، وفضل الأذكار قد أخبرنا به الرسول -صلى الله عليه وسلم-:

  • من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك.
  • قال أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل يوم: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاث مرات فيضره شيء.  برواية الترمذي.
شاهد أيضا  أسعار الأضاحي في السعودية ونصائح عند شرائها

وبالطبع لا يقتصر الأمر على ذلك فقط، ولكن كل ذكر من أذكار الصباح والمساء له فضله وثوابه الخاص، وأما فيما يتعلق بالفضل والثواب للذكر عامة فهو كبير وله أجر عظيم، وقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أن الله عز وجل يقول أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، وَأَنَا مَعهُ إِذَا ذَكَرَني، فَإن ذَكرَني في نَفْسهِ، ذَكَرْتُهُ في نَفسي، وإنْ ذَكَرَني في ملإٍ، ذكَرتُهُ في ملإٍ خَيْرٍ منهم. رواه مسلم

متى تقرا أذكار الصباح ومتي تقرأ أذكار المساء

إن الحكمة من أذكار الصباح والمساء هي افتتاح الصباح بالأذكار واختتامه بالأذكار فهي حصن المسلم من فتن الدنيا والآخرة كما ذكرنا، وفيما يتعلق بموعد قراءة أذكار الصباح، فهي تكون بين موعد صلاة الفجر وحتى موعد طلوع الشمس، وأما فيما يتعلق بأذكار المساء فهي تكون بين موعد صلاة العصر وحتى موعد غروب الشمس، وموعد قراءة الأذكار يكون بين الفترات المحددة سواء كان ذلك في بداية الوقت المحدد أو قبل انتهاءه فلا يشترط تحديد وقت ثابت.

شاهد أيضا  هل يجوز الجماع في رمضان في الليل

وذلك لما ورد في وقت الأذكار في القرآن الكريم. بينها.

  • ﴿وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ﴾ سورة ق، الآية ٣٩.
  • ﴿وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ﴾ سورة غافر، الآية ٥٥، الإبكار يقصد به أول النهار، وأما العشي فيقصد به آخر النهار.

ولما ورد في الحديث الشريف أيضًا:

  • عن بن مسعود -رضي الله- عنه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان إذا أمسى يقول، أمسينا وأمسى الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير رب أسألك خير ما في هذه الليلة وخير ما بعدها، وأعوذ بك من شر هذه الليلة وشر ما بعدها، رب أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر. رب أعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر وإذا أصبح قال ذلك أيضاً أصبحنا وأصبح الملك لله.

وإذا انشغل الإنسان عن قول أذكار الصباح والمساء في وقتها وأتى بها بعد شروق الشمس أو بعد غروبها فلا حرج في ذلك.

شاهد أيضا  أذكار المساء مكتوبة كاملة مع عداد

هل يجب أن قراءة أذكار الصباح والمساء كاملة؟

على الرغم من الفضل الكبير لأذكار الصباح والمساء إلا أنه قد يصعب على البعض أن يأتي بها كاملة، وذلك يجعله يتجنب قولها، ولكننا نوضح الآن حكم عدم قول أذكار الصباح والمساء بالكامل.



فأذكار الصباح والمساء هي سنة مؤكدة، وكل ذكر من الأذكار له فضله الخاص وثوابه العظيم، ولكن لا يشترط قراءة أذكار الصباح والمساء كاملة، فإذا تمكن للإنسان من قراءتها كاملة  بتوفيق الله وكرمه فذلك خير كبير وثواب عظيم، ولكن ومن يصعب عليه ذلك لانشغاله أو عدم قدرته فيمكنه أن يقرأ ما يقدر عليه ولا يأثم على ذلك.

 وفي الختام فإن الموعد المحدد لقراءة أذكار الصباح والمساء، يكون قبل طلوع الشمس وقبل غروبها، ولكن إذا تأخر الشخص في قولها، وقرئها بعد ذلك فلا يوجد حرج في عليه، وبذلك فقد علمنا موعد قراءة أذكار الصباح والمساء، وفضلها والكثير من المعلومات المتعلقة بها، نسأل الله أن يثبتنا على طاعته ويجعلها احب إلينا من الدنيا وما فيها.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق