معلومات وثقافة

متى يبدأ فصل الشتاء



يعرف فصل الشتاء بأنه أحد فصول العام الأربعة التي تلي فصل الخريف مباشرة، ويعتبر من الفصول المميزة عند عدد كبير من الأشخاص الذين يستمتعون بأجواء البرودة وهطول الأمطار والثلوج وقصر ساعات النهار وطول ساعات الليل، ولفصل الشتاء موعد يبدأ فيه كل عام، فما هو موعد بداية فصل الشتاء، هذا ما سنتعرف عليه خلال السطور المقبلة.

متى يبدأ فصل الشتاء

تبدأ أولى أيام فصل الشتاء فلكيًا يوم الانقلاب الشتوي، ويأتي الانقلاب الشتوي في شهر ديسمبر “كانون الأول” في النصف الشمالي للكرة الأرضية، أما في النصف الجنوبي فيأتي في شهر يونيو “حزيران”، وتعتبر بداية الشتاء فلكيًا هي البداية الرسمية، حيث يتم تحديد البداية الفلكية للفصول الأربعة وفقًا لميل محور الأرض أثناء دورانها حول الشمس، وهو ما يؤدي إلى تلقى نصفي الأرض كمية مختلفة من الاشعاع الشمسي، فأما أن يتجه نصف الأرض تجاه الشمس ويكون الفصل صيف، أو يبتعد عن الشمس ويكون فصل الشتاء.

شاهد أيضا  متى يبدأ فصل الصيف

متى يبدأ فصل الشتاء في علم الأرصاد الجوية

وفقًا لعلم الأرصاد الجوية فيبدأ فصل الشتاء في الأول من شهر ديسمبر “كانون الأول” وينتهي في 30 فبراير “شباط”، أي أن فصل الشتاء في علم الأرصاد الجوية يستمر لمدة ثلاثة أشهر هما (ديسمبر، يناير، فبراير).

مظاهر فصل الشتاء

يتسم فصل الشتاء بالعديد من الخصائص التي تميزه عن الفصول الأخرى، ومنها:

  • برودة الجو بمعدلات تزيد عن الفصول الأخرى.
  • هبوب الرياح والعواصف الشديدة وسقوط الأمطار والثلوج.
  • يشهد فصل الشتاء هجرة الطيور من مكان إلى أخر.
  • موت معظم أنواع النباتات وخاصة التي تمنح بذور للعام القادم، وذلك لأن فصل الشتاء يشار إليه دائمًا بأنه رمز لشح الغذاء والقحط.
  • تغطي الثلوج العديد من الأراضي في بعض الدول وخاصة الدول الأوروبية.
  • ينقسم فصل الشتاء إلى فترتان أحدهما تعرف باسم أربعينية الشتاء وتمتد على مدار 40 يوم، والأخرى يطلق عليها الخمسينية وتقسم على 4 فترات متساوية.
  • طول ساعات الليل وقصر ساعات النهار وخاصة في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، ويكون عدد أيام فصل الشتاء في القسم الشمالي 93 يومًا.
شاهد أيضا  يوم التأسيس السعودي

تأثير فصل الشتاء على أنظمة البيئة



يؤدي فصل الشتاء إلى حدوث العديد من التغييرات في الأنظمة البيئية، حيث تقوم معظم الحيوانات بالمهاجرة للبحث عن أماكن أكثر دفئًا للعيش فيها، فهي تهاجر جنوبًا في نصف الأرض الشمالي وتقوم بالبحث عن مكان معتدل المناخ حتى تتكاثر فيه، ووفقًا للعديد من الدراسات فأن تغير أوقات هجرة الحيوانات يرجع إلى ظاهرة الاحتباس الحراري، حيث تفضل معظم الكائنات الحية أن تظل في بيئتها في فصل الشتاء، وفي تلك الحالة تختار تقضية الموسم في حالة قريبة من النوم يطلق عليها السبات الشتوي، إذ تخفض استهلاكها للطاقة عبر تخفيف نشاطها الجسدي إلى الصفر تقريبًا، أما الحيوانات التي تظل يقظة فتتكيف مع الشتاء بطريقتها الخاصة، فمعظمها يغير لون الفرو للتكيف مع البيئة والتمويه بين الثلوج.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق