منوعات

اليوم العالمي للمرأة



 في يوم الثامن من مارس كل عام يحتفل العالم أجمع باليوم العالمي للمرأة، والهدف من هذا الاحتفال هو احترام المرأة بشكل عام وحبها وتقديرها نسبًة إلى إنجازاتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية، ويكون هذا الاحتفال بمثابة تحفيز للمرأة على شجاعتها وثباتها في العديد من الأدوار الاستثنائية في مختلف البلدان، وفي بعض الدول كروسيا والصين وكوبا تحصل المرأة في هذا اليوم على إجازة.

ما القصة وراء هذا اليوم؟

خرجت آلاف النساء في شوارع نيويورك عام 1856 احتجاجًا على الظروف اللاإنسانية القاسية الآتي أجبرن على العمل في ظلها، وتدخلت الشرطة بطريقة وحشية لكي تنهي هذه المظاهرات إلا أنها فشلت في تفريق المتظاهرين وبالفعل نجحت المسيرة في تحريك جميع المسؤولين السياسيين الذين قاموا بطرح قضية المرأة العاملة في جداول الأعمال اليومية.

وعاد هذا المشهد من جديد يوم الثامن من مارس 1908 حيث خرجت الآلاف من عاملات النسيج للاحتجاج مرة أخرى في شوارع نيويورك وفي هذه المرة اخترن لهذه الحركة شعار معين وهو “خبز وورود” حيث حملن العاملات قطعًا من الخبز اليابس بالإضافة إلى باقات من الورود في طريقة رمزية لها دلالة معينة.

شاهد أيضا  استعلام عن فاتورة شركة المياه الوطنية برقم الحساب

طالبت المظاهرات هذه المرة بمنح المرأة حقها في التصويت وتخفيض ساعات العمل ومنع تشغيل الأطفال الصغار، ونجحت مظاهرات الخبز والورود في تشكيل حركة نسوية يسودها الحماس في الولايات المتحدة خاصًة بعد مشاركة مجموعة من السيدات من الطبقة المتوسطة مطالبين بالمساواة والعدل والإنصاف كما رفعن المظاهرات العديد من الشعارات التي تطالب بالحقوق السياسية وعلى رأسها الحق في الانتخاب.

بداية الاحتفال باليوم العالمي للمرأة

بالنسبة لبداية الاحتفال بيوم 8 مارس كيوم للمرأة الأمريكية يعود إلى تخليد ذكرى خروج مظاهرات نسائية في نيويورك عام 1909، حيث كان للنساء الأمريكيات دور كبير في تحريك الدول الأوروبية لتحديد يوم الثامن من مارس يوم للمرأة، وبعد نجاح التجربة داخل الولايات المتحدة الأمريكية تم تبني الاقتراح الصادر عن الوفد الأمريكي والمتعلق بتخصيص يومًا واحدًا في السنة ليكون يوم الاحتفال بالمرأة على المستوى العالمي.

وتم الاحتفال بمناسبة اليوم القومي للمرأة بعد المؤتمر الأول “للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي” والذي تم انعقاده في عام 1945 في باريس، حيث يتألف اتحاد النساء الديمقراطي العالمي من “المنظمات الرديفة للأحزاب الشيوعية”، حيث كان الاحتفال الأول بيوم المرأة العالمي علي الرغم من أن بعض الباحثين يرجحون بأن اليوم العالمي للمرأة كان نتيجة لبعض الاحتجاجات النسائية التي حدثت داخل الولايات المتحدة إلا أنه في بعض الأماكن يتم صرف النظر عن السمة أو الصفة السياسية التي تصحب يوم المرأة، حيث يكون الاحتفال أشبه بعيد الأم، ولكن في بعض الأماكن الأخرى على الأغلب ما يصحب هذا الاحتفال صفة سياسية قوية وشعارات ولافتات إنسانية محددة من قِبل الأمم المتحدة، وهذا بهدف التوعية الاجتماعية بمناضلة وكفاح المرأة عالميًا، بالإضافة إلى أن بعض الأشخاص يحتفلون بهذا اليوم بلباس أشرطة وردية.

شاهد أيضا  تعديل حجز الخطوط السعودية بعد إصدار التذاكر

منظمة الأمم المتحدة توافق على تبني مناسبة اليوم العالمي للمرأة

لم يتم تخصيص يوم الثامن من مارس كيوم عالمي للمرأة إلا بعد سنوات طويلة، بسبب أن الولايات المتحدة الأمريكية لم توافق على تبني هذه الفكرة إلا سنة 1977 بعدما أصدرت المنظمة الدولية قرار يدعو جميع دول العالم إلى تخصيص يومًا واحدًا من السنة ليكون يوم الاحتفال بالمرأة على الصعيد العالمي.

ومن هنا قررت أغلب الدول اختيار يوم الثامن من مارس، وبعد ذلك تحول هذا اليوم إلى رمز لكفاح المرأة ونضالها.



يوم المرأة العالمي إجازة رسمية في بعض الدول

اهتمت كثير من الدول بهذا اليوم وقررت اعتماده كإجازة رسمية ومن هذه الدول:

شاهد أيضا  طريقة الاستعلام عن التعاميم في الإمارات

أفغانستان – وبيلاروس – وبوركينا فاسو،- والصين (للسيدات فقط) وكوبا – وجورجيا – وإريتريا – وكازاخستان – ولاوس – ومقدونيا (للسيدات فقط) – وروسيا – وطاجيكستان – وزامبيا.

أما في دول مثل: الكاميرون وكرواتيا – الجبل الأسود – وصربيا – البوسنة والهرسك وشيلي – رومانيا – بلغاريا ليس عطلة رسمية.

شعار اليوم العالمي للمرأة 2022

يحمل اليوم العالمي للمرأة هذا العام شعار كسر التحيز، حيث أنه كل عام تحمل الاحتفالية هدفًا معينًا حيث تقوم بتسليط الضوء على واحدة من أهم المشكلات التي تواجه السيدات حول العالم، ومحاولة إشراك الحكومات ومنظمات المجتمع المدني والجهات الدولية وكذلك الأفراد لإيجاد أنسب وأنجح الحلول للقضاء على الظاهرة محل النقاش.

والنسبة للاحتفال هذا العام فيركز على تعزيز ونشر فكرة أن العالم أجمع يكون خالي من التحيز والتمييز والعنصرية ضد المرأة، بالإضافة إلى تكوين عالم يتم فيه تقدير الاختلاف بين المرأة والرجل.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.