الإسلام

هل يجوز اخراج زكاة الفطر مال نقدا



تتعدد صور الخيرات على مختلف أشكالها طوال شهر رمضان الكريم، ثم تأتي زكاة الفطر لتكون مسك الختام، حيث تم فرض زكاة الفطر على كل مسلم بدءًا من فرض صيام شهر رمضان الكريم، وتختلف الفئات المفروض عليها إخراج الزكاة ولكن تتفق جميعها في مقدار الزكاة، ويرغب الكثير من المسلمين في معرفة صور زكاة الفطر وهل تجوز بصورة نقدية أم تقدم في صورة طعام، لذلك يتزايد البحث عن هل يجوز اخراج زكاة الفطر مال نقدا؟ عبر مواقع البحث الشهيرة ومواقع التواصل الاجتماعي.
اخراج زكاة الفطر نقدا

أجمع علماء المالكية والشافعية والحنابلة بعدم جواز اخراج قيمة زكاة الفطر في صورة نقدية، وذلك استنادًا إلى سنة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم التي شهدت بضرورة إخراج زكاة الفطر في صورة طعام من أغلب قوت البلد مثل الأرز والدقيق حيث قال ابن عمر رضي الله عنه عن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم” فَرَضَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ زَكَاةَ الفِطْرِ صَاعًا مِن تَمْرٍ، أوْ صَاعًا مِن شَعِيرٍ علَى العَبْدِ والحُرِّ، والذَّكَرِ والأُنْثَى، والصَّغِيرِ والكَبِيرِ مِنَ المُسْلِمِينَ، وأَمَرَ بهَا أنْ تُؤَدَّى قَبْلَ خُرُوجِ النَّاسِ إلى الصَّلَاةِ”، وهناك حديث أخرى روى عن  أبي سعيد الخدريّ رضي الله عنه  قول ” كُنَّا نُخْرِجُ إذْ كانَ فِينَا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ زَكَاةَ الفِطْرِ، عن كُلِّ صَغِيرٍ، وَكَبِيرٍ، حُرٍّ، أَوْ مَمْلُوكٍ، صَاعًا مِن طَعَامٍ، أَوْ صَاعًا مِن أَقِطٍ، أَوْ صَاعًا مِن شَعِيرٍ، أَوْ صَاعًا مِن تَمْرٍ، أَوْ صَاعًا مِن زَبِيبٍ”.

وقد أجمع الحنفية وبعض من جمهور العلماء والإمام ابن باز على جواز إخراج زكاة الفطر في صورة أموال مفسرين ذلك بأفضلية الأموال في صورة نقدية عند الفقراء وقد تم توضيح ذلك بتوجيه النظر إلى الهدف من إخراج زكاة الفطر وهو اغناء الفقراء والمساكين وتلبيه احتياجاتهم في يوم عيد الفطر دون طلب مساعدة منهم.

شاهد أيضا  مواعيد صلاة عيد الفطر المبارك بالسعودية بجميع المدن

حكم زكاة الفطر

فرضت زكاة الفطر في نفس السنة التي فرض فيها صيام شهر رمضان وهى السنة الثانية من الهجرة، وزكاة الفطر هى فرض على كل مسلم سواء إن كان رجل او امرأة كبير أو صغير ويلزم أداؤها عن الأطفال لعدم وجود أموال لديهم، ويشترط لخروج زكاة الفطر امتلاك المسلم الحد الذي يزيد عن طعامه وطعام من يعولهم.

وقد أجمع الحنابلة والشافعية على وجوب اخراج زكاة الفطر عن المولود الذي تم ولادته قبل غروب شمس أخر يوم رمضان وذلك قبل وقت خروج الناس لأداء صلاة عيد الفطر، أما المولود الذي تمت ولادته بعد غروب الشمس فلا تجب اخراج الزكاة عنه.

فيما أجمع المالكية والحنفية أن المولود الذي تم ولادته بعد غروب فجر يوم العيد وقبل شروق الشمس تجب عليه زكاه الفطر، أما إذا تمت ولادته بعد طلوع الشمس فلا يجب اخراج زكاة فطر عنه، وأيضًا من مات قبل طلوع الفجر لا تجب عليه زكاة على عكس من مات بعد طلوع الفجر فإن هناك زكاة واجبة عليه.

متى تخرج زكاة الفطر؟



اتفق علماء المسلمين والأئمة الأربعة على بعض من الأمور التي تخص زكاة الفطر واختلف بعضهم في أمور أخرى، حيث تمثل الاتفاق فيما بينهم بالإجماع على موعد خروج زكاة الفطر، والتي من المقرر أن تخرج تلك الزكاة قبل موعد صلاة عيد الفطر ولا تُقبل الأموال التي تخرج بعد صلاة عيد الفطر على كونها زكاة الفطر ولكن تقبل كأنها صدقة، فيما اختلف علمائنا الأجلاء وأئمة المسلمين على توقيت اخراج زكاة الفطر، حيث أجمع كلاً من الحنابلة والشافعية والمالكية على توقيت خروج زكاة الفطر بعد غروب شمس آخر يوم في شهر رمضان إلا ما قبل صلاة العيد، فيما أجمع بعض من المالكية والحنفية على توقيت خروج زكاة الفطر بدءًا من توقيت طلوع شمس أخر يوم في شهر رمضان إلى ما قبل صلاة العيد استنادًا إلى قول الصحابي الجليل ابن عباس رضي الله عنه وأرضاه حين قال “فرض رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم زكاةَ الفِطرِ طُهرةً للصَّائمِ من اللَّغوِ والرَّفَثِ وطُعمةً للمساكينِ، من أدَّاها قبل الصَّلاةِ فهي زكاةٌ مقبولةٌ، ومن أدَّاها بعد الصَّلاةِ فهي صدقةٌ من الصَّدقاتِ”.

شاهد أيضا  دعاء اخر ليلة من رمضان

وقت أداء زكاة الفطر

تخرج زكاة الفطر قبل موعد صلاه العيد ويجوز اخراجها قبل العيد بيوم أو يومين كما كان يفعل سيدنا عمر رضي الله عنه وبعض من الصحابة، وقد تم تقسيم وقت أداء زكاة الفطر إلى مايلي:

  • وقت جواز الزكاة: الغرض من أداء زكاة الفطر هو اغناء الفقراء في يوم العيد، لذلك فإنه من الجائز اخراج زكاة الفطر قبل يوم العيد بيوم أو يومين على الأكثر وذلك استنادًا إلى قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ” اغنوهم عن الطواف في هذا اليوم”، وقد ذُكر عن سيدنا عمر أنه كان يؤدي الزكاة قبل العيد بيوم أو يومين، ويجوز أيضًا اخراج الزكاة بعد حلول شهر رمضان الكريم ولا يجوز تقديمها عنه.
  • الوقت المسنون لأداء الزكاة: إتباعًا لسنة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فإنه من السنة اخراج زكاة عيد الفطر قبل خروج الناس لأداء صلاة العيد وذلك لاكتفاء الفقراء والمحتاجين عن السؤال في يوم العيد وتعميم الفرحة ولكي لا يبقى أحد في حاجة إلى القوت أو الطعام في ذلك اليوم
شاهد أيضا  أدعية الطواف والسعي في العمرة

ولذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “أغنوهم عن المسألة في هذا اليوم” ويقصد به في يوم عيد الفطر المبارك.

  • وقت الزكاة المحرم: يحرم تأخير اخراج زكاة الفطر عن توقيت صلاة العيد بلا عذر.

حكم اخراج زكاة الفطر مالا ابن باز

لم يخالف الامام ابن باز ما اتفق عليه أغلب جمهور العلماء في أن زكاة الفطر يجب أن تخرج في شكل طعام، وقد نصت الفتوى التي افتاها ابن باز على مايلي:

اخراج النقود بدلًا من الطعام قول ضعيف، والصواب: أن الواجب على المسلمين إخراج الزكاة في صورة طعام صاعًا من قوت البلد، ولا يجوز لأحد الاجتهاد في هذا وإخراج النقود كزكاة بدلاً عن الطعام وهذا ما أجمع عليه أهل العلم.

الفرق بين زكاة الفطر وزكاة المال



تكون زكاة المال واجبة على  الشخص الذي يمتلك مال وقد حقق مبلغ النصاب ومر عليه عام كامل بينما تقتصر زكاة الفطر على من يمتلك قوت يومه.

، حيث تجب زكاة المال على من بلغ ماله النصاب واكتمل عليه الحول ولكن زكاة الفطر تجب على من يملك قوت يومه فقط، وتصرف زكاة الفطر للفقراء والمساكين فقط بينما تصرف زكاة الموال للثمان جهات التي تشمل الفقراء والمساكين  والمؤلفة قلوبهم وابن السبيل والغارمين وفي سبيل الله وفي الرقاب.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.