المرأة

تجربتي مع توريد اللثه بالليزر



الابتسامة تحمل نصف الجمال ولذلك يعاني كل من لديه تصبغات في منطقة اللثة من الحرمان من هذا الإحساس، وقد كنت أعاني تماما من ذلك الوضع إلى أن حدثت المعجزة في تجربتي مع توريد اللثه بالليزر حينها فقط استطاعت ابتسامتي أن تملأ وجهي من جديد وتعود إلى الحياة مرة أخرى.

تجربتي مع توريد اللثه بالليزر

استطاع الطب التجميلي أن يتقدم بشكل ملحوظ في صنع المعجزات التي كانت منذ سنوات شبه مستحيلة، وتوجد عدة تجارب أكدت على ذلك منها تجربتي مع توريد اللثه بالليزر وتجارب أخرى من هذا النوع.

فقد كانت أكثر المشاكل التي تعرض لها أصحاب تصبغات اللثة، هي النظرة السلبية ممن حولهم والتعليقات الساخرة التي تحيط بهم، هذا بالإضافة إلى ضعف الثقة بالنفس والنظرة اليائسة للحياة.

ومن خلال هذه التجارب بدا العالم جليا بشكل مختلف أمام أعين من كانوا يعانون من هذه المشاكل ومن خلال السطور التالية سنحاول سرد التجارب المختلفة لتوريد اللثة بالليزر ومدى فاعلية هذه التجربة.

التجربة الأولى

أنا أعمل كمذيعة تلفزيونية ولي تجارب في مجال التمثيل ولكن هناك شئ له تأثير سلبي في مجال عملي وعلى حياتي بأكملها، وهي اللثة السوداء ذات اللون الداكن فدائما كنت ابتسم ابتسامة صغيرة حتى لا تظهر هذه العيوب.

وفي مجال العمل هذا لا بد من الابتسامة الجذابة، حتى تخطف قلوب المتابعين من جميع الاتجاهات، وقد بدا الأمر غير محبب لي من هذا الجانب فأنا لن أستطيع منح الابتسامة لجمهوري، خلف الكاميرات أو حتى ضيوفي أمامها.

كنت أود أن أصلح ابتسامتي اللثوية، وإزالة اللون الأسود منها، ومن هنا كانت تجربتي مع توريد اللثه بالليزر، والتي جعلتني في حالة ممتازة من السعادة والحماس لأني أخيرا فعلت ما كنت أود فعله منذ زمن، واستطعت أن ابتسم بملء وجهي.



شاهد أيضا  أضرار الليزر للبكيني

فدائما ما كنت أعجز عن الابتسام أو التحدث في الكثير من الأمور، لأن الأسنان هي أكثر ما يظهر في الوجه عند الابتسام، وهذا قد أفقدني ثقتي بنفسي بشكل كبير خاصة وأنا أعمل في مجال الإعلام، وهو مجال حساس يعتمد بالدرجة الأولى على المظهر الخارجي،  ولا بد لي من الظهور بمظهر متميز أمام الكاميرات.

وكانت أسناني صغيرة للغاية بالإضافة إلى زيادة حجم اللثة وهذا قد أرق حياتي بشكل كبير وقد نصحني الكثير من أطباء الأسنان بإصلاح هذه الفجوة ولكنني كنت أخشى الخضوع لإجراء جراحات تحت يد طبيب الأسنان.

وكان الكثير من أصدقائي يصفون لي بعض الأدوية  التي يمكنني تجربتها وهذا بسبب مظهر اللثة الغير مقبول لأن جميع البشر لا يريدون سوى ابتسامة ذات أسنان بيضاء مستقيمة ولثة وردية خالية من التصبغات.

وأنا أيضا أود أن تكون أسناني بصحة جيدة وقد خبأتها لعدة أعوام تحت اللثة المتصبغة ولهذا قررت أن أرفع اللثة قليلا لإظهار جمال أسناني ولكني اعتقت أن الجراحة ستكون صعبة للغاية وهذا جعلني في حالة تردد.

وبالفعل خضعت لإجراء عملية توريد اللثة بالليزر وبعد العملية بحوالي أسبوع فقط استطعت أن اتخلص من المسكنات التي أتناولها وقد كنت في غاية النشاط ومتحمسة بشكل كبير للعمل.

وكان الطبيب يتابع حالتي بشكل مستمر وبعدها بحوالي شهر ونصف عدت إلى عملي ولا أخفيكم سرا فقد تغيرت حياتي بعد هذه العملية بشكل كبير فقد استطعت الظهور بثقة أمام الكاميرات لأول مرة منذ أن بدأت عملي في هذا المجال.

التجربة الثانية

لطالما كنت راضية عن ملامحي كثيرا وتلك الغمازات التي تزيد من جمالي وأسناني البيضاء لكن كان هناك شئ يسبب لي الإزعاج وهو اللون الداكن الذي يكسو لثتي وكم كنت أكره هذه الأسئلة اللعينة التي يوجهها لي الكثير من الناس.

شاهد أيضا  تجربتي مع التهاب الثدي

فكنت كلما ابتسمت ينزعج الكثير من مظهر لثتي ويسألونني هل تدخنين بشراهة متى أخر مرة قمت بها بالتدخين والكثير من هذه الأسئلة المزعجة حينها بدأت أبحث على الإنترنت عن شئ يساعدني في حل هذه المشكلة.



وبالفعل وجدت شيئا من ذلك وتصفحت الصور الموجودة لبعض الأشخاص قبل وبعد توريد اللثة وكم أبهرتني تلك النتائج الجميلة والتي يمكنني من خلال إتمام تجربتي مع توريد اللثه بالليزر أن أحصل على اكتمال جمال ابتسامتي.

وهنا قمت بتحديد موعد من خلال الإنترنت للخضوع لعملية توريد لثتي وبالفعل لم يكن الأمر بالصعوبة التي كنت أخشاها بل لم تأخذ الجراحة أكثر من 20 دقيقة فقط وقد كانت تجربة متميزة حقا وسعدت بها.

حتى أنني لم أحتاج أكثر من 15 يوم لأستعيد الروتين الخاص بي من المأكولات وأكثر ما أسعدني حقا هو التخلص من تلك النظرة المؤلمة التي كنت أجدها لدى الكثيرون حولي فهي حقا تجربة مثيرة للاهتمام.

التجربة الثالثة

بدأت تجربتي مع توريد اللثه بالليزر عندما بدأت بعمل تقويم أسنان لإصلاح العيوب التي كانت في أسناني من الفجوات، فبدأ الطبيب بوضع أسلاك في الصف السفلي أولا.

ثم ضبط الصف السفلي من الأسنان وهذا الترتيب طبيعي، يتحرك من خلاله أطباء تقويم الأسنان فوضع الطبيب التركيبات الحديدية، على أسناني لمدة 6 شهور وهذه هي الجولة الأولى في العلاج.

وبسبب ذلك الوضع وجدت أن حالة أسناني بدأت تسوء فقد بدأت اللثة تبرز عن الأسنان نظرا لضغط الأسنان للداخل وقد بدا وجهي أكثر طولا من الطبيعي وقد قررت تبيض أسناني بعد الانتهاء من الإنفزلين.

ومن خلال الدورة التجميلية التي قمت بها لأسناني وضع لي الطبيب مادة تشبه الإكريليك لرفع مستوى الأسنان قليلا فما كنت احتاجه فقط هو 6 أسنان من الصف العلوي التي تظهر أثناء الضحك.

شاهد أيضا  جهاز انكيرف لنحت الجسم وتفتيت الدهون

وبعد الانتهاء من الصفين لاحظت أن الصف العلوي بياضه أكثر من السفلي وقد مررت بثلاث مراحل من عملية الإنفزلين، التي استغرقت المرحلة الأولى 6 أشهر وكان لدي دورة تدريبية يبدأ موعدها بعد 6 شهور.



وهنا كانت لدي عضلات زائدة في الوجه كانت تحزنني للغاية وكنت أود التخلص منها بأية وسيلة ممكنة حتى أتمكن من الحصول على وضع مثالي لوجهي قبل بدأ الدورة ولكن كانت النفقات باهظة.

وكان علي أن أتحمل نفقات إضافية لأتمكن من عمل الجولة الثالثة، من الترابط الذي بدأت به لأسناني من إنفزلين، وقد كنت أود الحصول على النتيجة النهائية على وجه السرعة، لأرى ماذا فعل الترابط بشكل أسناني.

ولكن كان هناك وضع يزيد الأمر سوءا وهو أن لثتي أعلى من مستوى أسناني فخلال ابتسامتي كنت أستطيع أن أرى تلك العلكة والتصبغات على جانبي اللثة وكان ذلك نتيجة الاحتكاك بين اللثة والمادة البلاستيكية الموجودة على الأسنان.

فبدأ يتسبب ذلك في تقرحات وألم وكان عمري حينها 17 عام  وهذا كان غير محبب لي فأنا أود الحصول على لثة متساوية مع الأسنان بلا تصبغات أو ألم بابتسامة لامعة ووجه مشرق.

وبالفعل خضعت لإتمام عملية توريد اللثة بالليزر والتي لم تكن بكل ذلك التعقيد الذي بدا لي فبعد حوالي 20 دقيقة من إجراء ضبط شكل اللثة بدأت أشعر بألم بسيط ونزيف ووصف لي الطبيب بعض المسكنات.

وبعد حوالي 7 أيام فقط تخلصت من هذه المسكنات وعادت لي سعادتي مجددا بعد تجربة أقل ما يقال عنها أنها متميزة رغم كل هذا الألم والعناء.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.